السياسة الوطنية

اكتشاف مخبأ سري لمسروقات المسافرين بمطار الجزائر

تعرض مؤخرا، عدد من المسافرين على مستوى مطار هواري بومدين، لعملية سرقة للأمتعة مست هواتف نقالة ومبالغ مالية من العملة الصعبة وكذا عطور وعلب تبغ من ماركات عالمية، وهي العملية التي استوقفت مصالح الشرطة القضائية بناء على شكاوى رسمها المتضررون وفقا لما علمته ”البلاد” من مصادر مطلعة، حيث تم توقيف خمسة أعوان خلال الأيام القليلة المنصرمة يعملون على مستوى المطار في شركات ومناصب مختلفة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن عمليات السرقة تحدث باستمرار، حيث رغم أن أغلب المسافرين يلجأون إلى غلق الحقائب بواسطة الأقفال الحديدية إلا أن بعض العاملين في المطار وجدوا حيلا تمكنهم من فتح الحقائب دون عناء ودون ترك أثر للسرقة التي لا يتفطن لها المعنيون إلا بعد فتح الحقائب عند الوصول.

وأضافت المصادر أنه   وعلى إثر تفتيش عناصر الشرطة القضائية تم توقيف عونين متلبسين بسرقة مبلغ مالي من العملة الصعبة قدر بـ750 أورو وزجاجات عطر غالية الثمن، وهي العملية التي نتج عنها توقيف العونين عن العمل بالشركة التي توظفهما مع تكفل هذه الأخيرة بمتابعة القضية.

وأوضحت ذات المصادر أن عملية أول أمس مكنت من العثور على ما يشبه مخابئ على مستوى أرضية مطار هواري بومدين الدولي خصصت لإخفاء المواد المسروقة مؤقتا التي غالبا ما تكون خفيفة وغالية الثمن يسهل إخراجها من المطار لكن في الوقت المناسب وبعد الإفلات من الرقابة، وقد عثر خلال عملية التفتيش على هواتف محمولة ومبالغ مالية وزجاجات عطر وعلب تبغ وكلها مواد ذات قيمة مالية معتبرة.

وأكد المصدر أن حالات السرقة على مستوى المطار التي تبقى معزولة تحدث غالبا بسبب لجوء بعض المسافرين إلى التهرب من الرقابة من خلال دس المواد غالية الثمن وسط الأمتعة وعدم الالتزام بوضعها في حقيبة اليد أو المتاع المسموح بحمله من طرف المسافر مثلما تشترطه شركات الطيران التي تخلي مسؤوليتها من هكذا حوادث بسبب مخالفة المسافرين للتعليمات المحددة بشأن الأمتعة خاصة التجهيزات والمواد ذات قيمة.

 المصدر:وكالات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*