مديرية الصحة بميلة تنفي وفاة الرضيعة “ريم” بسبب اللقاح

مديرية الصحة بميلة تنفي وفاة الرضيعة “ريم” بسبب اللقاح

فندت مديرية الصحة و السكان لولاية ميلة بعد ظهر اليوم الاثنين أن يكون لقاح الأطفال سببا في وفاة رضيعة بالرواشد يوم الجمعة الماضي.

وأوضح في هذا الشأن السعيد أوعباس في ندوة صحفية عقدها بعد ظهر اليوم بمقر المديرية بأن الرضيعة (م.ريم) قد خضعت يوم الخميس (22 ديسمبر الجاري) للتلقيح المندرج ضمن البرنامج الوطني للتطعيم بالعيادة المتعددة الخدمات بالرواشد إلى جانب 62 حالة لأطفال رضع آخرين بنفس العيادة وفي نفس اليوم”ولم يحدث شيء لهم”.
و فند نفس المسؤول أن تكون الرضيعة “طعمت بلقاح بونطوفلانت الذي تم سحبه نهائيا منذ 20 أكتوبر الماضي” مشيرا إلى أن “عملية التشريح الذي خضعت لها المتوفاة بناء على طلب من عائلتها وبأمر من وكيل الجمهورية المختص إقليميا بينت أنه لا علاقة للتلقيح بالوفاة”.
و قد تم فتح تحقيق في وفاة رضيعة بمستشفى ميلة لتحديد الأسباب الحقيقية وراء وفاتها أياما قليلة بعد إجراءها لتلقيح حسبما أكده اليوم الاثنين من البويرة وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف.
وفي رده على سؤال للصحافة يتعلق بوفاة مشبوهة لرضيعة أياما بعد تلقيها أول تلقيح لها أوضح الوزير أن “الوفاة لم تكن بسبب اللقاح” مطمئنا في السياق أنه تم فتح تحقيق لرفع اللبس و تحديد الأسباب الحقيقية وراء الوفاة.
تم فتح هذا التحقيق بصفة آلية لتحديد الأسباب الرئيسية وراء الوفاة” يقول الوزير بوضياف و يتعلق الأمر حسبه “بتحقيق روتيني عادي يهدف إلى حماية صحة المريض و المرضى عبر تراب الوطن و كذا بغية التقليص من نسبة الوفيات لدى الرضع و الأمهات”.

المصدر:وكالات

أضف تعليقاً

*