بيت الرياضة

هجوم على حافلة تقل صحافيين بالقرب من ريو دي جانيرو

تعرضت حافلة كانت تقل صحافيين معتمدين في دورة الألعاب الأولمبية 2016 إلى هجوم عند مرورها بالقرب من الحي العشوائي الشهير المعروف بـ”مدينة الله” غرب ريو دي جانيرو. وأعلن المنظمون أنهم في حالة تعبئة لمعرفة ملابسات الهجوم الذي أصيب فيه صحافيين إثنين.

تحقق السلطات البرازيلية في ملابسات هجوم على حافلة كانت تقل عددا من الصحافيين المعتمدين في دورة الألعاب الأولمبية عند مرورها مساء الثلاثاء بالقرب من حي عشوائي في ريو دي جانيرو.

وقال المنظمون إن اثنين من الصحافيين أصيبا بجروح طفيفة وبأن الشرطة والجيش في حالة تعبئة، بدون ذكر أي تفاصيل عن الحادث الذي وقع في مدينة معروفة بانتشار الإجرام فيها.

وصرح غاستون سينز، الصحافي في الصحيفة اليومية الأرجنتينية “لا ناسيون” لوكالة الأنباء الفرنسية “سمعنا أصواتا على الجانب الأيمن من الحافلة وتكسر زجاج اثنتين من نوافذها”. وأضاف أن “صحافيا من بيلاروسيا جرح في يده بقطع الزجاج”.

وتابع سينز “لا نعرف ما إذا كان رصاصا أو حجارة”، مشيرا إلى أن “الصحافيين ألقوا بأنفسهم أرضا وبعد كيلومترين وصلت الشرطة وقامت بمواكبة الحافلة إلى المركز الإعلامي” لدورة الألعاب الأولمبية.

واستهدفت الحافلة حوالي الساعة 20,00 (23,00 ت غ) بالقرب من المدينة العشوائية الكبيرة “مدينة الله” (غرب ريو) المعروفة بأنها من أكثر الأحياء عنفا في ريو دي جانيرو.

ويأتي هذا الهجوم بينما تعرض صحافيون ورياضيون وسياح لعدد من السرقات والاعتداءات منذ بداية الدورة.

وقامت الشرطة البرازيلية السبت بتفجير حقيبة مشبوهة بالقرب من خط وصول سباق الدراجات على شاطىء كوباكابانا. وفي اليوم نفسه فجرت الشرطة طردا مشبوها آخر بالقرب من فندق كوباكابانا بالاس.

فرانس 24/ أ ف ب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*