السياسة الوطنيةبيت السياسة

مساهل يسلم رسالة رئيس الجمهورية إلى سيسي.. هذا ما قال فيها

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، هذا الأربعاء بالقاهرة، وزير الشؤون الخارجية،عبد القادر مساهل،الذي سلمه رسالة خطية من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حسب ما أفادت به الوزارة في بيان صحفي لها.

وأوضح البيان أنه “بعد استعراض العلاقات الثنائية والأوضاع الراهنة في المنطقة، تم التأكيد على ما يربط البلدين من علاقات أخوية و تاريخية متميزة والحرص المشترك على مواصلة العمل من أجل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف  المجالات،تحسبا لالتئام اللجنة المشتركة الكبرى”.

كما تم أيضا خلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري،”التأكيد على مواصلة التشاور و التنسيق بين البلدين إزاء مختلف القضايا  الإقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك،لا سيما فيما يتعلق بالأزمة  الليبية من أجل الوصول إلى الحل السياسي التوافقي الشامل المنشود و مكافحة الإرهاب لمواجهة المخاطر و التحديات المفروضة على العالم العربي،مع رفض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للدول”، يضيف المصدر ذاته.

وفي الأخير،حمل الرئيس السيسي مساهل نقل تحياته وتقديره البالغ  للرئيس بوتفليقة، حسب ما أورده المصدر ذاته.

..ويجري محادثات مع نظيره المصري

وأجرى وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  هذا الأربعاء محادثات ثنائية مع نظيره المصري سامح شكري، تم خلالها تقييم  مسار التعاون الثنائي بين البلدين وبحث سبل تدعيم أواصر الشراكة في مختلف  المجالات، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وجاء في البيان أنه في “إطار الزيارة التي يقوم بها إلى مصر ضمن الجولة التي  تقوده إلى عدد من الدول العربية، أجرى وزير الشؤون الخارجية السيد عبد القادر  مساهل محادثات ثنائية مع نظيره المصري سامح شكري، في إطار آلية التشاور  السياسي، تم خلالها تقييم مسار التعاون الثنائي بين البلدين وبحث سبل تدعيم  أواصر الشراكة في مختلف المجالات بما يعود بالنفع على البلدين ويرسخ الطابع  الاستراتيجي للعلاقات المتميزة بينهما”.

كما استعرض الجانبان -يضيف ذات البيان- “تطورات الأوضاع في المنطقة  العربية، خاصة في ليبيا وسورية واليمن وسبل تنسيق جهود مكافحة الإرهاب والتطرف  العنيف، فضلا عن مستجدات العلاقات العربية لاسيما في ظل التوتر الذي تعرفه  العلاقات بين بعض الأشقاء في المشرق العربي”.

و قد تم أيضا خلالها “التأكيد على ضرورة مواصلة التنسيق بين الجانبين إزاء  الأزمة الليبية من أجل تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين وإيجاد الظروف  المواتية للتوصل إلى حل سياسي توافقي شامل”.

كما شكل هذا اللقاء فرصة للتأكيد على “أهمية التنسيق بين البلدين من أجل دفع  مسار إصلاح جامعة الدول العربية و تعزيز الاتحاد الإفريقي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*