خبراء يحذرون من تجميد حليب الأكياس وهذه هي مخاطره

خبراء يحذرون من تجميد حليب الأكياس وهذه هي مخاطره

يلجأ كثير من الجزائريين وفي ظل ندرة مادة الحليب خلال شهر رمضان، إلى اقتناء أكبر كمية من أكياس الحليب، قد تصل حتى 30 كيسا، ووضعها في الثلاجات والمبردات لمدة زمنية طويلة، لدرجة أنّ البعض اشترى كمية تكفي لشهر الصيام بأكمله، والإشكال المطروح، هل تحتفظ أكياس الحليب المجمّدة لفترات طويلة بعناصرها الغذائية وهل هي آمنة صحيا؟

في الموضوع، أكّد رئيس الجمعية الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك، مصطفى زبدي، أن مادة الحليب لا يمكن تخزينها في الثلاجة لأكثر من ثلاثة أيام، وحسب تأكيده “تجميد الحليب لأطول فترة ممكنة غير صحي مطلقا”. ويفسر زبدي الأمر “بأنّ طريقة تغليف مادة الحليب بالأكياس البلاستيكية، هي ما يُعيق عمليّة تجميده بالمبردات، حيث تتفاعل مكونات الكيس الكيميائية مع عناصر الحليب وتقضي على فائدته الغذائية”.

وعلى النقيض، أكد مصدر من مصنع الحليب ببئر خادم، أن تجميد كيس الحليب ولفترة زمنية طويلة، لا يؤثر أبدا على مكوّناته الغذائية ولا على صحة المستهلك، وحسبه “الملبنات التابعة للدولة مراقبة، وتتقيد بالعناصر الأساسية المكوّنة لمادة الحليب، والتي تساهم في صلاحيته للاستهلاك، ولو بعد مدة زمنية طويلة، قد تصل حتى السنة”، كما اعتبر المتحدث، أن طريقة التغليف آمنة ولا تشكل خطورة على المستهلكين.

ومع ذلك يرى مصدرنا، أن الإشكال قد يظهر في حال تم التلاعب ببعض مكوّنات مادة الحليب، وهو ما يعرضه للفساد. كما أن عملية التبريد لا بد أن تتم في مبردات خاصة وليس في ثلاجات عادية.

المصدر: الشروق اون لاين

أضف تعليقاً

*